أضيف بواسـطة news24

ما بين تمسك بعض القوى بمواقفها والنظرة التفاؤلية في امكانية ايجاد معالجات وحلول لحالة الانسداد السياسي قبيل عقد جلسة مجلس النواب المقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري للتصويت على مرشح رئيس الجمهورية، تبقى الآمال منعقدة على حصول المعجزة والوصول إلى اتفاقات داخل البيتين الشيعي والكردي، على اعتبار أن مصير كل طرف مرتبط بتفاهمات الطرف الآخر.

وفي الوقت الذي اكد فيه سياسي من دولة القانون، أن نقطة الخلاف الاساسية بين الإطار والتيار الصدري ينحصر في جزئية تسمية الكتلة الاكبر، اشار سياسي كردي الى ان هناك اجواء ايجابية وامكانية لحالة انفراج تحسم الجدل بشان مرشح تسوية لمنصب رئيس الجمهورية.

القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم البياتي"، اكد ان الاطار التنسيقي لا يركز في حواراته على اسم المرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء بقدر تركيزه على قضية تسمية الكتلة الأكبر وتنظيمها.

وقال البياتي في حديث ل(24نيوز)"، إن "الإطار التنسيقي لا يركز في حواراته على اسم المرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء بقدر تركيزه على قضية تسمية الكتلة الأكبر وتنظيمها التي من خلالها يتم توضيح منهج الحكومة والية اختيار رئيسها والوزراء والعلاقة مع باقي المكونات"، مبينا ان "الاطار ليس لديه فيتو او حساسية من اسم المرشح جعفر الصدر لكنه يرى أنه من الممكن ان يكون احد الاسماء المطروحة من الكتلة الاكبر لشغل المنصب".

المشـاهدات 346   تاريخ الإضافـة 19/03/2022 - 13:09   آخـر تحديـث 13/08/2022 - 00:46   رقم المحتوى 53874
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.24News.Agency 2016