ضحايا التحرش في العراق
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب نبأ فلاح العزاوي
النـص :


ضعفاء النفوس كثيرة في هذا البلد غالباً مايكون سبب الجهل وعدم توازن الانسانيه داخلهم ضحايا بكثرة بسبب هؤلاء الذي لا نستيطع ان نصفهم بالحيوانات لان الحيوان اصبح لديه انسانيه اكثر من البشر، ولكن من الذي يتحمل مسؤولية هؤلاء.... نساء بلا ذنب! واطفال لايفهمون شيئا! حتى الحيوان لم يسلم منهم  اصبحوا يستغلون كل نقاط الضعف فقط ليملؤ عقولهم الدنيئه  والاكثر خوفا ان الذي يفعلون هذه الاشياء غالبا مايكون مازالوا اطفال مراهقه لايعرفون كيف يتصرفون اين الرقابات الصامته عن هكذا جرائم بشعه اين حقوق المراة والطفل والحيوان علينا ان نجمع الحيوان مع البشر لانه ايضا لديه حقوق الحماية من بيئتنا المملؤه من هؤلاء البشر لا احد يستطيع توقف هذه المهزله التي اصبحت هوس لدى المراهقين  بسبب عدم عقابهم على افعالهم البشعه  اصبحت المراه لاتعرف كيف تاخذ حقها منهم لانهم ببساطه يقومون بالتهديد (اذا تكلمتي سوف تموتين) اما الطفل  لايعرف شيئا سوا ان شخص ما قام بالتعدي عليه اما الحيوان لايستطيع التكلم ولايستطيع ان يصف بشاعة الموقف الذي جرا اليه هؤلاء الفتيه يرون ان الطريق مفتوح لافعالهم لان ببساطه لايوجد من يعاقبهم اشد العقاب حتى امثالهم  تكون لهم عبره.
 الكل مشغول في نفسه ولا احد ينظر الى هؤلاء الذي جرت لهم اسواء الافعال طفل في العمر ل6 سنوات ماذا يعرف عن الاغتصاب حتى يقومون بهذه الفعله به ومن ثم يقتلوا اصبحت الطفوله مستغله في العراق اما متسول اما مغتصب ماذا يفهمون عن الطفوله وعن حياتهم  انت الذي تغتصب بماذا تشعر هل تستطيع تقبل شخص يفعل هذه في  اخوك او ابنك او حتى شخص من اقربائك ما لم ترضا على نفسك  لاتفعله مع غيرك ايها القذر  اعلم ان كلامي سوف يقرأ ولا ينفذ ولكن عسى ان يكون هناك شخص انساني يفعل شيئا لهذه السخافات يحرص على حقوق الغير كما يحرص على حقوق عائلته  ويحاسب هؤلاء ضعفاء النفوس اشد العقابات الممكنه لهم حتى يكونوا عبرةً لغيرهم.

المشـاهدات 42   تاريخ الإضافـة 13/05/2020   رقم المحتوى 53508
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا