"هذا الذي أصيب بالفيروس".. عراقي متعافي من كورونا يتحدث عن ما يواجهه
محلي
أضيف بواسـطة news24
الكاتب
النـص :

24نيوز / بسمة ربيعه

أمضى مهند العنزي قرابة شهر في جناح للعزل بمستشفى في مدينة الموصل لتلقي العلاج من فيروس كورونا.

الا انه بعد تعافيه يقول إنه "يواجه نظرات الارتياب من بعض السكان المحليين الذين يخشون منه لاعتقادهم أنه سينشر المرض".

وبحسب وكالة رويترز، أُصيب العنزي بعد عودته إلى العراق قادما من السعودية حيث أدى مناسك العمرة، وقد حصل مؤخرا على شهادة صحية من مستشفى السلام الذي عالجه تؤكد تعافيه.

وأكد الرجل البالغ من العمر 35 عاما أن "الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس يعانون من وصمة اجتماعية"، مشيراً إلى أن "بعض الأشخاص يتجنبوه في الشارع".

وتذكر حادثة مسيئة وقعت في الآونة الأخيرة حين تبعه رجل أثناء ذهابه للتسوق وقال لصاحب المتجر "هذا مهند الذي أصيب بفيروس كورونا!"، ليرد عليه رد صاحب المتجر بالقول: "ماذا يعني ذلك، أليس ببشر مثلنا؟".

وأوضح العنزي أن "ردود الفعل السلبية كانت الاستثناء وليست القاعدة"، مضيفا أن "معظم الأقارب والأصدقاء كانوا داعمين له ويتواصلون معه بانتظام منذ خروجه من المستشفى الشهر الماضي".

وزار العنزي في الآونة الأخيرة المستشفى التي عالجته والعديد من أفراد أسرته، الذين أصيبوا أيضا بالمرض، ومنهم والده المسن.

وقال "أصعب شيء كان أهلي والناس الذين كنت على اتصال بهم"، متذكرا شعورا بالذنب كان يراوده أثناء خضوعه للعلاج.

وألمح إلى أنه كان يفكر فيهم كثيرا وربما أنه نقل إليهم المرض، وقال "كنت أخشى أنني قد نقلت العدوى لهم، عندما تكون بمفردك، يختلف الأمر عن كونك جزءًا من عائلة مكونة من خمسة أفراد، شعرت بأنني حملت عبئاً ثقيلاً".

يذكر أن عددا من التقارير الإعلامية كانت قد تحدثت عن معاناة دفن موتى فيروس كورونا حتى بات الحصول على قبر أكبر أحلام العراقيين، بسبب رفض المدافن الرسمية والسكان استقبال جثث الضحايا، لاعتقادهم بأنهما من مصادر العدوى، مما أدى إلى تكدس الجثث في ثلاجات الموتى.

وحتى 10 ايار الجاري، بلغ عدد المصابين بالفيروس في العراق نحو 2767 حالة، بينما بلغ عدد الوفيات نحو 109 حالة.

 

المشـاهدات 105   تاريخ الإضافـة 12/05/2020   رقم المحتوى 53490
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا