الـمــربــاع .. قضية للنقاش
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب باسم مصطفى الخليل
النـص :

1. قد يكون عنوان المقال فيه بعض الغرابة ولكن حدثني اخ صديق عن معنى هذا العنوان فقال عند حدوث الولادة يؤخذ (الخروف الصغير) ويفصل عن امه ويوضع مع حمارة ويستكمل الرضاعة من ثدي هذه الحمارة معتقدا بانها امه الى ان يكبر وتصبح له قرون ضخمة وجسم ضخم ولايجز صوفه ابدا ولهذا ينظر اليه قطيع الاغنام نظرة مميزة بسبب قرونه غير الاعتيادية والاجراس المعلقة في رقبته والمسابح وبقع الحناء على صوفه فيمشي امام القطيع مترأسا له ثابتا يمشي ملكا والقطيع ينظر اليه منبهرا بهذا البهرج والضخامة والقرون والاجراس والمسابح واينما ذهب تذهب وراءه ولكن في حقيقة الامر ان هذا المرباع يعتقد ان امه بالرضاعة (الحمارة) هي التي تسير امامه وهو يتابع خطاها وهي حالة فريدة .
2. هذه المعلومة ذكرتني بمقال كتبته بداية هذه السنة بعنوان 
(الديمقراطية المولود المعاق) بثلاثة حلقات ونشرت في صحيفة البينة الجديدة الغراء ذكرت فيه سلبيات هذا النظام خاصة في مجتمعات العالم الثالث ولكن من المؤسف ان الغالبية تخدعها المظاهر عندما ترى المرباع غير معتقدة ان هذا يسير حسب اعتقاده على خطى الحمارة امه بالرضاعة وبعد عام 2003 عندما غزت الولايات المتحدة الامريكية العراق وادخلت لعبة الديمقراطية فنرى ان عامة الناس انخدعوا بمظاهر (المرباع) وساروا وراء (المرابيع) متأثرين بشكلها الغريب ولا يعتقدون بان هذه (المرابيع) هي في الحقيقة تتبع خطوات امهاتهم بالرضاعة حسب اعتقادهم والنتيجة المؤسفة هي اين وصل (المرباع) بهذه الغالبية من الناس باعتقاده الخاطئ وعلى الجميع النظر ميمنة وميسرة لمعرفة الكارثة الوطنية العظمى التي حلت بهذا البلد المنكوب بساسته وقادته واحزابه .
3. وبعد مضي حوالي 16 عاما صحت جماهير الشعب على الحالة المزرية التي حلت بها فانتفضت في ثورة بدايتها سلمية ولكن (المرابيع) التي تتزعم الاحزاب السياسية والمسؤولين كانت حساباتهم خاطئة اذ اعتقدوا ان استخدام العنف واسالة الدماء بمئات الشهداء سيؤدي الى القضاء على هذا الحراك ونأمل بعد هذه الدماء الزكية ان لا ينخدع الشعب بالمظاهر والقرون الضخمة والاجراس لانهم في الحقيقة يسيرون وراء (الحمارة) حسب اعتقاد هذا (المرباع) والذي يسير وراء (الحمارة) يسقط في متاهات من الصعب الخروج منها فهل يعتبر ابناء الشعب ما حل بهم بسبب المظاهر الخادعة وهل من المنطق ان تتكرر هذه المأساة مرة ثانية 
4. يقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون انما يتفكر اولي الالباب) صدق الله العظيم فان القران الكريم قد نفى المساواة بين الذين يعلمون والذين لايعلمون وحتى كتاب الله العزيز نزل على اولي الالباب الذين يتدبرون اياته ومعانيها ويعاد ويكرر نفس السؤال وهو هل ان الغالبية على صواب والجواب جاء من كتاب الله العزيز عندما يخاطب المولى نبيه قائلا (اتحسب ان اكثرهم يسمعون او يعقلون ان هم الا كالانعام بل هم اضل سبيلا) صدق الله العظيم ولا مستقبل لهذا المجتمع ان لم يخرج من عالم الخراف وكان الله في العون

المشـاهدات 29   تاريخ الإضافـة 02/12/2019   رقم المحتوى 51866
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا