التسامح وجدان الطفل وضميره
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب الحقوقي ماجد الحسناوي
النـص :

انها ليست ثقافة معلومات وانما ايضا ثقافة أخلاقية وسلوكية لتقليد الطفل من يعتبرهم قدوة له وثقافة اجتماعية يستمدها من الاقارب فالعلاقة بين التربية والثقافة وثيقة صلة ويتعرض أغلب الأطفال الى القهر الأبوي الذي يحبط من الطاقات الابداعية ويلغي استقلال الشخصية فوجود الطفل في اسرة تتسامح مع الاخطاء وتشجع لأفكار افرادها تساعد على تنشئة ابداعية للطفل بينما وجود الطفل في بيئة تسلطية ولا تسامح مع الخطأ وتسخر من الجديد وتتسم بالصلابة وضيق حرية الحركة المسموح ويفسد الطفل ان ينشأ في وسط يضاعف من تدليه ويعرض شخصيته للاهتزاز فثقافة الطفل اولا ثقافة العائلة ويمكن تدليها بالتوعية وان كثيرا من المواد التي يقدمها التلفزيون كالافلام والمسلسلات مسؤولة عن انتشار العنف والرعب وهذه المواد هي مستوردة لا تعبر عن بيئتنا وتقاليدنا ما يتطلب دقة في اختيارها . وان التعرض المستمر لبعض برامج التلفزيون في بعض البلاد العربية يؤدي الى العنف وكذلك الالعاب الالكترونية فهي سلاح ذو حدين يمكن ان يكون نافعا في اكتساب مهارات حركية وادراكية اذا احسن مضمونها الا ان اكثر هذه الالعاب انتشارا تتطلب من الطفل اللاعب باعمال تتسم بالخطورة كما يخوض اللاعب معارك يشترك في تقرير مصيرها بالدبابات والصواريخ وما تتركه من تأثير على الجهاز العصبي او البصري ويزداد الخطر اذا بدأ يغزوا البيوت في بعض الدول العربية ويعتبر هذا نوعا من الغزو الفكري بمعناها الاخلاقي والديني والقيمي وهذه اللغة قد تخاطب غرائز المراهقين . وتنبهر الشباب بالحياة الغربية وتصورها كأرض الاحلام وان برامج القنوات الفضائية تقوم بدور رئيسي في تكوين الصورة الذهنية للطفل والطفل يحتاج الى الشعور بالمحبة للاخرين ويجيب على اسئلته في صدق وبساطة والاحترام المعقول للتقاليد والمرونة في التصرفات ويكون شخصية حازمة والتفتح على التراث الثقافي والعالمي واثره في تكوين اجيال الامة وتقوية الشعور الوطني والمحافظة على القيم الاصيلة والانسانية وتوسيع خيالهم وصقل ذوقهم للفنون وترويج مجلات الاطفال لتقدم قصصا لهم ومغامرات ابطال في البحار والغابات وقصصا فكاهية وبطريقة تجذب اهتمام القارئ الصغير والابتعاد عن قصص الجرائم والكذب والسرقة ويجب ان تكون هناك رقابة على صحف الاطفال وظهور العولمة قد يكون خطرا يهدد هوية الوطن وهذا التهديد يبدأ من الطفل .

المشـاهدات 21   تاريخ الإضافـة 09/10/2019   رقم المحتوى 50562
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا