لماذا يستهدف الوزير الناجح ؟
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب قصي المسعودي
النـص :

النجاح ساحة مفتوحة امام الجميع ولكن الكثير من الناس في مختلف مرافق الحياة يعتبرون نجاح الاخرين تهديداً لهم .. وتبدأ المحاولات ضد ذلك الناجح لابعاده عن طريق التقدم وبمختلف الاليات والاساليب اللاسلمية وغير النزيهة.. نصيحة لك ايها الحانق ، ان لم تكن قادرا على ان تبدأ طريق النجاح لنفسك.. لا تعترض طريق غيرك.. فمن عرف النجاح لن يتخاذل حتى يحرز الاشواط في ذلك الطريق ودرب النجاح لا تنتهي اشواطه .. بدلا من ان تقف في طريق الباحث عن النجاح.. تقدم وحاول ان تخوض تجربة البحث عن شيء لربما تنجح فيه لا ان تكون الخاسر والذي ترتسم على وجهه الخيبة في كل شوط يسجله الناجح  والناجح هو شخص يسعده نجاح الجميع .. لا اعرف لماذا تكالبت غرابيل الشر والظلام من المتربصين بالناجحين هذه الايام باستهداف وزير الكهرباء الدكتور لؤي الخطيب الذي اثبت نجاحه خلال فترة إدارته للوزارة.
الكل يتكلم عن الكهرباء وترك باقي امور الحياة لماذا لا نتكلم عن الصحة وعن المستشفيات الحكومية التي عبارة عن نقمة على المواطن وعن المواطن الذي يذهب مهرولا لصاحب المولد لدفع الاشتراك الشهري خوفا من أن يقطع عنه صاحب المولد الكهرباء ولا يسدد مابذمته من أجور لوزارة الكهرباء رغم الخدمات التي تقدم للمواطن من قبل وزارة الكهرباء أين تبليط الشوارع الفرعية لا وجود له اين الهاتف الأرضي لا وجود له أين الماء النقي لا وجود له أين خدمات النقل العام لا وجود لها القائمة تطول ولكن لا أحد يتكلم لا أعلم لماذا هذا الهجوم على وزارة الكهرباء وبالتحديد هذه الفترة وبالأخص الدكتور لؤي الخطيب انسان مستقل لا ينتمي لحزب وهمه الوحيد خدمة الوطن والمواطن استلم وزارة الكهرباء بتركة ثقيلة بدأ بتصحيح الأخطاء اهمها التعاقد مع الشركات العالمية الرصينة دون وسطاء ما ازعج بعض المتفعين والذين تضررت مصالحهم  جاهدا من اجل إسعاد 33 الف عقد من خلال تثبيتهم على الملاك الدائم... علما كان حلمهم لأكثر من ثلاث عشر سنة  لؤي الخطيب في سبعة اشهر وعلى الرغم من التحديات المالية والفنية اعدت الوزارة للعام 2019 طاقة انتاجية بحدود 25‎%‎ بمعدل 3500 ميكا واط مقارنة بمستويات العام الماضي
 وتوقيع  حزمة من عقود خارطة إعمار قطاع الكهرباء في العراق مع شركة سيمنز، والمتعلقة بالمحافظات الجنوبية (كمرحلة أولى)، حيث ستُسهم المشاريع في تطوير شبكات النقل والتوزيع ورفع كفاءة منظومة الطاقة خلال فترة لا تتجاوز ١٨ شهراً، لرفد عملية التنمية.
لأول مرة في تاريخ شبكة توزيع بغداد تمكن من تصريف حمل ٤٨٥٠ م.و. في العاصمة صعوداً الى٥٠٠٠م.و. قريباً بعد دخول عدد من محطات النقل والتوزيع في العمل مثل محطة الشعب والبلديات وسبع قصور والرئاسة والفضيلة ما ينعكس ايجاباً على زيادة ساعات التجهيز للمواطنين.  التعاقد مع شركات وزارة الصناعة حيث تم تجهيز اللاف المحولات اضافة الى فتح الكثير من المحطات التحويلية والتي اسهمت بشكل كبير في فك الاختناقات وزيادة ساعات التجهيز. لماذا نستهدفة ويريد بعض سياسيي الصدفة استجوابه كونه رجلا كفوءا  بعقليته الراجحة واسلوبه الراقي في فن ادارة الكهرباء ومفاصلها الى من يهمه الامر هذه رسالة من مواطنين وموظفين وهذا اقل ماذكر وذلك لان الإنجازات كثيرة للدكتور والتركة كبيرة جدا ولايملك الرجل عصا سحرية ليجعل ملف الطاقة مشابه لدول اوربا علما ان مسؤولية ملف الطاقة لايقتصر على ملف الكهرباء فقط بل تشترك فيه العديد من الوزارت السيادية والخدمية والأمنية . والتي تكون عائقا في بعض الأحيان في إنجاز مشاريع ومخططات وزارة الكهرباء

المشـاهدات 19   تاريخ الإضافـة 11/09/2019   رقم المحتوى 49814
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا