(لزكة جونسن) واستقالة ابو ريدة
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب هشام كاطع الدلفي
النـص :

بعد الاخفاقات التي تتوالى في رياضتنا وفي جميع الاتحادات وليس حصرا على كرة القدم لم نسمع ان رئيس اتحاد او مدربا قد استقال لكن منتخبات بمستوى الارجنتين البرازيل هولندا وفرنسا تجد الامر طبيعيا فمن لا يوفق يترك المجال لغيره وهذا حال الحياة في جميع مفاصلها . ما يجري في رياضتنا شيء لا يطاق من عملية التمسك بالمناصب حتى لو وصل الامر الى حرمان العراق من النشاطات الرياضية، لا يبالي المسؤول وانه يجب ان يبقى في منصبه وكأنه من تراث أهله . كلنا شاهدنا منتخب مصر وما يمتلكه من نجوم وافضل لاعبي العالم محمد صلاح لكن بعد خسارتهم مباشرة تم تقديم رئيس الاتحاد المصري هاني ابوريدة الاستقالة من منصبه والموضوع عادي جدا والمدرب قد اقيل ، اين نحن من تلك الثقافة التي من شانها رفع مستوى منتخباتنا والنهوض بالواقع الرياضي؟ فما يحدث في اتحاداتنا جميعها يجلعنا نقول اننا في زمن (لزكة جونسون) للمسؤول في اي اتحاد وخاصة في كرة القدم ففي موضوع الاخفاقات حدث بلا حرج ، فشل يتبعه فشل آخر ودائما الضحايا جاهزة ومعدة مسبقا هو المدير الفني لكن الاتحاد وعرشه لا يمكن المساس بهما لماذا لا نتعلم من المصريين وغيرهم ان ثقافة التنحي عن المنصب اسمى وارفع من سمع المذمة والكلام السيئ وكم سيدوم ذلك المنصب ؟ سوف يأتي اليوم ويخرج من منصبه لكن التاريخ سيذكر انه كان سببا في اخفاقات بلده ، يا اخوان نحن يجب ان نتعلم من الاخرين ونتنازل عن الانا وترك المنصب لمن يقود كرتنا وغيرها الى بر الامان وان عملية المماطلة والجري وراء السفرات والمصالح الشخصية لابد ان تنتهي لان التاريخ لن يرحمكم يامن اسستم لثقافة ( اللزكة) في الكراسي ارحموا كرتنا في الملاعب يرحمكم الله .

المشـاهدات 44   تاريخ الإضافـة 08/07/2019   رقم المحتوى 47372
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا