(ثليثية) بايش في مباراة الكلاسيكو
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب هشام كاطع الدلفي
النـص :

انتهى كلاسيكو الدوري العراقي المؤجل وكانت الاحداث قبل المباراة وبعدها والاثارة حاضرة داخل ارض الملعب بين اللاعبين وعلى المدرجات وفي وسائل التواصل الاجتماعي والتراشق بالالفاظ غير المحببة للجميع وهذه الاشياء باتت ثقافة لا يمكننا التخلص منها . نعلم ان عراقة الدوري العراقي في مباريات الكلاسيكو قديمة منذ الازل والتنافس موجود مثله مثل باقي بلدان العالم في اسبانيا وانكلترا وايطاليا والمانيا وكثير من الدول العربية بين الاهلي والزمالك في مصر والسعودية بين الاهلي والاتحاد كل هذه البلدان لو تراجع مبارياتهم لا تجد هذه الاشياء التي تحدث في دورينا ذي الفصول الاربعة ولا يشبه من ناحية الشحن الجماهيري السلبي وتصرف روابط المشجعين والاساءات للاعبين والاداريين والجمهور من كلا الفريقين ولا نميز بينهما، فتخيل طابوقة (ثليثية ) ترشق لاعب القوة الجوية ابراهيم بايش وامام الكاميرات وبوقاحة الجاني وكأنه في غابة وليس في ملعب كرة قدم له له تاريخ وعراقة رغم وجود مئات من الحمايات لم يمنع من رمي اللاعب وقد اصيب في ساقه فتخيل هذه (الثليثية) لو غيرت مسارها واصابته في رأسه وسببت له عاهة مستديمة فمن يعوض اللاعب؟ فهل هناك (فتوات) في ملاعبنا ؟ نحن نتساءل ونعلم مدى تراجع ثقافة بعض من جماهيرنا فما حدث من عملية توزيع البطاقات وحل ازمة التدافع في الدخول للملعب عوضه بعض المسيئين بالهتافات والشتائم الموجهة للاعبين والجمهور، فماذا عسانا ان نكتب؟ هل نسكت ام يعتبر نشر غسيل كرتنا في الحالتين نحن نفقد الكثير من ثقة المراقبين لرفع الحظر عن بغداد ، وكنا نتمنى ان تكون هناك احتفالية مثلما تحدث في بعض البلدان ويستمتع الجمهور الحاضر قبل المباراة بـ (4) ساعات لكنه تحمل العناء والحرارة الشديدة وقابلها مستوى اشبه بالمصارعة الحرة في ارض الملعب وكثرة الاخطاء وخروج المباراة في بعض الاحيان عن الروح الرياضية ، نتمنى ولو لمرة واحدة ان يكون الاتحاد على قدر من المسؤولية ومعاقبة كل من يسيء للجمهور او اللاعبين او الحكام او الاداريين بعقوبات تحرمه من دخول الملعب على الاقل (5) مباريات كي يتعظ بعض من يعتبر نفسه كأنه في (زريبة) حيوانات، اجلكم الله، وليس في مكان ينقل على الفضائيات ويشاهد من قبل الاعلام العربي والاسيوي ويقيم دورينا على نسبة الجمهور الجميلة لكن ، ما يفعله البعض يجعلنا دائما في موقف محرج ، وعلى الحكومة ان تعرف ان غلق الشوارع لمدة (5) ساعات لمجرد مباراة كرة قدم هذا ليس حلا فملعب الشعب في وسط بغداد وهناك اعمال لدى الناس ومرضى وعوائل يجب مراعاة ذلك والا يكون الكلاسيكو غضب على العراقيين بدل من ان يكون مهرجانا كرويا يظهر للعالم مدى تقدم وتحضر مجتمعنا لكن هذه الاخفاقات صارت من ضمن العادات مع الاسف من بعض الذين يعتبرون انفسهم جزءا من الشارع الرياضي

المشـاهدات 110   تاريخ الإضافـة 26/06/2019   رقم المحتوى 46939
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا