نائب يتهم سياسيين "كبار" بالضغط لـ"إخفاء فساد" في ملف إنشاء الجامعة الأميركية ببغداد
سياسة
أضيف بواسـطة news24
الكاتب
النـص :

وكالة24نيوزبغداد

اتهم عضو مجلس النواب علي البديري، الأربعاء، سياسيين "كبار ومتنفذين" بالضغط من أجل "إخفاء فساد" يتعلق بملف إنشاء الجامعة الأميركية في بغداد، فيما دعا المجلس الأعلىلمكافحة الفساد إلى وضع هذا الملف ضمن أولوياته.
وقال البديري في حديث لـ 24 نيوز، إن "هناك موافقات غير أصولية أو قانونية منحتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالحكومة السابقة لإنشاء جامعة أميركية في مقر أحد القصور الرئاسية العائدة للنظام البائد وتم تدعيم تلك الموافقات ".
وأضاف، أن "هناك محاولات اليوم لإخفاء معالم الموضوع والبحث عن طرق لتفعيل الجامعة دون ترك مؤشرات عن وجود فساد بالملف وبضغوط تمارسها شخصيات سياسية كبيرة متنفذة وبدفع من شخصية كان لها دور مهم وجذور قديمة بحقبة النظام البائد".
وتابع البديري، أن "الوضع خطير جداً والملف بأكمله موجود لدى لجنة النزاهة النيابية منذ الدورة البرلمانية السابقة، لكن تم إخفاء الملف وعدم تفعيله نتيجة لضغوط تمارس بقوة لعدم تسليط الأضواء عليه"، داعيا اللجنة إلى "إعادة تفعيل الملف وإبرازه للاعلام وكشف جميع الخيوط الموجودة فيه ومحاسبة المتورطين فيها".
وطالب البديري المجلس الاعلى لمكافحة الفساد، بـ"وضع هذا الملف ضمن اولى اولوياته، بحال كان جديا في الاعلان عن مكافحة ملفات الفساد خاصة انه ملف فساد واخفاء لمعالم حقبة سوداء من تأريخ العراق".
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق عبد الرزاق العيسى أعلن، الاثنين (6 آذار 2017)، عن الشروع بخطوات تأسيس الجامعة الأميركية في العاصمة بغداد.
وفي التاسع والعشرين من شهر آب، منحت الحكومة العراقية إجازة تأسيس الجامعة الأميركية في العاصمة بغداد، وهي ثالث جامعة أمريكية في البلاد بعد جامعتي السليمانية ودهوك في إقليم كردستان العراق.

 

المشـاهدات 253   تاريخ الإضافـة 17/04/2019   رقم المحتوى 43823
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا