صناعة الاجيال لا تتطلب الرجوع الى الوراء
رياضة
أضيف بواسـطة news24
الكاتب هشام كاطع الدلفي
النـص :

يبدو ان صناعة النجوم في العراق لم تكن وليدة اللحظة لكن وبمرور السنين وتعاقب الاجيال نشاهد بين الحين والاخر يظهر نجم وسرعان ما يختفي وخاصة في المراحل العمرية الصغيرة وهناك اسباب عديدة لاختفائها منها عدم الاهتمام و(الواسطات) التي نخرت الجسد الرياضي وبين الواسطة وظهور النجوم تبقى الاجيال التي نجحت في وقت ما ومطالب الكثير من الجماهير والاعلام بجلبهم وكأن العراق فرغ ولم يلد الا هؤلاء . موضوعا اليوم مهم جدا بالنسبة لظهور واختفاء الاجيال ولو تتبعنا عملية ظهور الاجيال منذ السبعينات الى اليوم فسنجد هناك اسماء كثيرة وهناك اجيال مميزة وحققت انجازات في فترة السبعينات والثمانينات وفي الالفية الثانية هناك تقارب في الانجازات لكن الاهم هو الصعود لكاس العالم عام 1986 والجيل الذهبي والفوز بكاس اسيا 2007 فهذان الانجازان لهما تاثير واضح ، لكن بعد عام 2007 والى الان لم يظهر نجوم يلبون الطموح وسببه ضعف الدوري واحتراف اللاعب في دوريات ضعيفة وظهور معضلة عملية الرجوع الى الوراء واستدعاء لاعبين كبار في السن والترويج لهم كانت موجودة في بطولة عام 2015 ورغم تحقيقنا لنتائج جيدة وحصولنا على المركز الرابع لكن تكررت هذه الحالة ففي البطولة الاخيرة لكاس اسيا 2019 ظهرت هذه الحالة وهي عملية استدعاء اللاعبين الكبار بالسن لكن لم يستجب لها المعنيون ، نحن لسنا ضد هذه الحالة لكن اذا اردت ان تعد منتخبا قويا فعليك الاعتماد على جيل يكون معدل اعماره لا يتجاوز 23 عاما وهذا ما حصل وكانت النتائج جيدة اما عملية المطالبة بعودة اللاعبين كبار السن فيجب ان تشطب من ذاكرتنا، فلو لاحظنا ان هناك مطالبات بسحب كرار جاسم الذي تجاوز الثلاثين من عمره وهو كان احد نجوم 2007 وايضا نور صبري وسعد عبد الامير والقائمة تطول فهؤلاء لهم التقدير والاحترام لما قدموه لكن ، ما جنيناه من كاس اسيا 2019 يجعلنا نتفاءل بان هناك جيلا قادما وبقوة وبدأت ازهاره تثمر فالعقود بدأت تتوالى على البعض واهمها الموهبة الهجومية (ميمي) مهند علي وطلب افضل اندية القارة الاوربية توقيعه من هنا نقول على الذين يفكرون فقط بالعاطفة والتاثر بمواقع التواصل الاجتماعي ان كانت مقصودة او عفوية فهي تؤدي الى دمار الكرة العراقية وعلى لاعبينا ان لايفكروا بالتعاقد مع الدوريات العربية وخاصة الخليجية التي لم ولن تطور لاعبينا والاتجاه الى اوربا حتى ولو كانت فرق من الدرجة الاولى او الممتاز فهذا مكسب حقيقي للكرة العراقية واتركونا من اسطوانة ان هذا اللاعب يلعب في الدوري الايراني والخليجي لان تلك الدوريات ضعيفة ولايمكنها ان تطور مهاراته وان مستقبل نجوم كاس اسيا 2019 سوف يكون لهم شأن كبير اذا استغلوا الفرصة ولم يفكروا بالامور المادية .

المشـاهدات 179   تاريخ الإضافـة 03/02/2019   رقم المحتوى 41378
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا