ماينشده اليمنيون من محادثات السويد
مقالات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب عبدالله صالح الحاج- اليمن
النـص :

  لعل هناك تساؤلات عدة تبحث عن إجابات عن واقع الأحداث والتطورات التي تمر بها اليمن منذ أن بدأت الحرب والعدوان على اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية وأمريكا لقواتهيهما والقوات دول تحالف العدوان وماانعكس من هذه الحرب والعدوان من خراب ودمار وضحايا من أبناء الشعب اليمني والذي تزداد معاناته ومأساته أكثر وأكثر في حياته المعيشية حيث أصبحت من شيئ إلى أسوأ حرب وعدوان وحصار اقتصادي فرض عليه وعلى اليمن طيلة أربعة من الأعوام ويزيد ومازالت الحرب والعدوان والحصار الاقتصادي مطبقان على الشعب واليمن ولم تصل دول تحالف العدوان لتحقيق أدنى هدف من أهدافها والتي لأجلها اقحمت نفسها السعودية ودول تحالف العدوان معها في هذه الحرب.

ومن هذه التساؤلات هل أصبح لدى أطراف الصراع الداخلي وايضآ الطرف الخارجي نعني هنا المملكة العربية السعودية ودول التحالف معها صدق النوايا الحسنة والمصداقية وبجدية العمل على إنهاء الحرب على اليمن وايضآ على إنهاء الحرب الداخلية والتي تدور فيما بين طرفي الصراع على السلطة وكرسي الحكم في اليمن؟!

رغم مرارة الواقع والأحداث على أرض الواقع والتي تشهدها اليمن سنجعل من التفاؤل والأمل الأسمى لإنهاء الحرب والعدوان على اليمن وإنهاء الحرب الداخلية فيما بين طرفي الصراع الداخلي. وسوف نحسن الظن بأطراف الصراع الداخلي وطرف الصراع الخارجي والذي حشر نفسه بالشأن اليمني الداخلي ونقصد هنا دول تحالف العدوان وعلى رأسه المملكة العربية السعودية وامريكا. وأنه أصبح لدى جميع هذه الأطراف صدق النوايا والمصداقية بأنهاء الصراع وهذه الحرب منها الخارجية على اليمن ايضآوالحرب الداخلية فيما بين طرفي الصراع على السلطة وكرسي حكم اليمن. وهذا مانأمل أن يكون في محادثات السويد فيما بين أطراف الصراع والحرب في اليمن من خلال المحادثات والمفاوضات فيما بين هذه الأطراف. والتي من أولويات أهدافها والتي يجب أن تكون ويتم تحقيقها العمل على البت في سرعة صرف مرتبات جميع موظفي الجمهورية اليمنية في كل المحافظات والمديريات وبرعاية وإشراف الأمم المتحدة بعيدآ عن تدخل حكومتي صنعاء وعدن في هذا الأمر وحتى لاتكون هناك معوقات وعراقيل وتلاعب وتأخير متعمد في صرف المرتبات لجميع الموطفين باليمن دون استثناء كون الضرورة الحتمية لصرف المرتبات لكل الموظفين أصبحت واجب إنساني يجب على الأمم المتحدة القيام به في اليمن والإشراف على تنفيذه بعيدآ على حكومتي صنعاء وعدن من أجل التخفيف من المأساة عن الشعب ورفع المعاناة عن جميع موظفي الدولة اليمنية سواء تم التوصل لحلول أو لم يتم التوصل لحلول وتسوية الصراع فيما بين الأطراف وإنهاء الحرب في اليمن.

 يكون من واجب الأمم المتحدة كواجب إنساني مفترض عليها القيام به العمل والإشراف على صرف مرتبات جميع موظفي الجمهورية اليمنية في كل المحافظات والمديريات والقرى وعلى أن يستمر صرف المرتبات شهريآ من قبل الأمم المتحدة وبرعايتها واشرافها ودون انقطاع هذا اهم مايكون كونه أصبح مسألة حياة أو موت.

ويظل إعادة الأمن والاستقرار والسلام المنشود والذي ينشدة كل اليمنيين في محادثات السويد والذي لن يكون إلا بأنهاء الحرب والعدوان وسحب كل قوات دول التحالف من الأراضي اليمنية وايضآ العمل على أنهاء الحرب الداخلية والتسريع بأجراء انتخابات رئاسية في اليمن وبأشراف الأمم المتحدة بهذا تخرج اليمن من دائرة ومربع الحرب الداخلية على كرسي الحكم والسلطة ويعود بهذا السلام لليمن ويعم الأمن والاستقرار نقول يارب حقق لكل اليمنيين هذا الهدف المنشود.

المشـاهدات 205   تاريخ الإضافـة 06/12/2018   رقم المحتوى 38661
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا