فرنسيات داعش بين العودة لبلادهن دون أطفالهن أو البقاء معا في الأسر
ملفات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب
النـص :

  يضع الاقتراح الذي قدمته فرنسا أخيراً، زوجات إرهابيين فرنسيين في سوريا أمام معضلة تصدم العائلات والمحامين على حد سواء، إذ عليهن الاختيار ما بين التخلي عن أطفالهن ليعودوا إلى فرنسا من غير أن يعرفن متى سيلتقينهم مجدداً، أو إبقائهم معهن أسرى البؤس في سوريا. وقبل بضعة أيام، تمكنت نادين (اسم مستعار) في فرنسا من التحدث هاتفياً مع زوجة ابنها المحتجزة لدى المقاتلين الأكراد في معسكر بشمال شرقي سوريا، فسألتها الأم الشابة وهي تبكي: "هل يجدر بي التخلي عن أطفالي حتى يتمكنوا من العودة إلى فرنسا؟".

  وأعلنت باريس الأسبوع الماضي، استعدادها لإعادة 150 من أبناء إرهابيين فرنسيين محتجزين لدى الأكراد إلى البلاد، بشرط أن توافق أمهاتهم على الانفصال عنهم. وقال نديم حوري الذي يزور هذه المعسكرات بانتظام لحساب منظمة «هيومن رايتس ووتش» معلّقاً على العرض الفرنسي، إنّه خطوة مهمة «تضع حدّاً لوضع لا يحتمل».

ويُندد محامو الفرنسيات المحتجزات منذ أشهر، بالظروف المعيشية «المُزرية» لأطفالهن، ما بين الاحتجاز وعدم توافر مدارس ونشاطات خاصة بهم وغياب الظروف الصحيّة والعناية. كما أنّ الظروف في غاية الصعوبة لحوالى أربعين أمّاً تم إحصاء وجودهن في مناطق سيطرة الأكراد، وهنّ أرامل أو تم فصلهنّ عن أزواجهن عند توقيفهن، ولدى الواحدة منهنّ، في معظمهنّ، ثلاثة أو أربعة أطفال.

وتروي نادين في حديث مع جهات إعلامية أن:

 «زوجة ابني تكون في غالب الأحيان مريضة، على غرار أطفالها أيضاً»، مضيفة: «لم تعد تزن سوى 45 كلغ». لكن لا أمل في إعادتها إلى فرنسا، وقد أكّدت باريس أنّ الأطفال فقط يمكن إعادتهم، في حين أنّ البالغين سيحاكمون في أماكن سيطرة الأكراد في سوريا، في وقت تتخوّف باريس من مدى تطرّف هؤلاء الأشخاص الذين اختاروا البقاء في صفوف تنظيم «داعش» حتى هزيمته.

وعاد حوالى 260 بالغاً و80 قاصراً حتى الآن إلى فرنسا بعد ذهابهم إلى سورية والعراق، وفق أرقام الحكومة. وإن كان وضع هؤلاء الفرنسيين واضحاً في العراق، الدولة ذات السيادة وحيث يحاكم البالغون من الإرهابيين، فيما أعيد الأطفال إلى فرنسا، فإنّ ذلك لا ينطبق على سوريا. وبالنسبة إلى حوري، فإنّ فرنسا «تتمسّك بحجّة واهية بأنّ البالغين الفرنسيّين سيحاكمون هناك» حتى تُطمئن رأيها العام. ويدعو محامو الفرنسيات باريس إلى وضع حدّ لهذا «النفاق» وعدم «تجاهل قيمها» بفصل الأطفال عن أمهاتهم و»التخلّي» عن النساء في سورية.

وأكّد وليام بوردون، محامي العديد من الفرنسيات المعتقلات في سوريا والعراق، أنّ النساء «لم يكن لهن بغالبيتهن الكبرى أي دور مقاتل أو ناشط داخل داعش» و "يحقّ لهنّ بمحاكمة عادلة، لا يمكن أن تحصل إلاّ في فرنسا".

وأعربت نادين في اتصال هاتفي مع جهات إعلامية عن غضبها، وقالت باكية: «أن تضطر إلى تسليم أطفالك من غير أن تعرف إن كنت ستراهم مجدداً وإلى من سيتم تسليمهم، هل يمكنك أنت أن تفعل ذلك لأم؟ زوجة ابني لا تزال ترضع طفلها الأخير، عمره ثمانية أشهر فقط! هذه وحشية لا توصف!».

ويحذّر نديم حوري وعائلات عدد من الموقوفات الفرنسيّات، من أنّ «العديد من الأمّهات سيرفضن الانفصال عن أولادهن». وقال شقيق إحدى هذه النساء وهو من سكّان شمال فرنسا، إنّ الأطفال «هم عزاؤهن الوحيد، وسبب عيشهن الوحيد».

وتقول ساره (اسم مستعار) التي ذهب ابنها وزوجته في 2016 إلى سوريا حيث هما معتقلان منذ سنة لدى الأكراد، إنّ «زوجة ابني لن تتخلّى عن طفلها بسهولة، من دون أن تعرف مصيرها هي أيضاً». وتؤكّد أنّ الأم ستحتفظ بابنها حتى لو كان كلاهما «مريضاً في غالب الأحيان» و»يكافح الفئران يومياً في خيمتهما».

أما نادين، فلا تستبعد أن تقبل زوجة ابنها بالتخلّي عن أطفالها «لأنّها باتت منهكة» من شدّة ما «تقلق عليهم».

وعلى غرار المحامين والعائلات، يقول الطبيب النفسي للأطفال سيرج حافظ، إنّ «الحفاظ على رابط مع أحد الوالدين، ولو عبر زيارات في السجن، أمر أساسي حتى لا يجعل الطفل (العائد من سوريا أو العراق) منه بطلاً أو شهيداً، ولا ينمّي إحساساً بالذنب أو رغبة في الانتقام».

المشـاهدات 161   تاريخ الإضافـة 02/11/2018   رقم المحتوى 37266
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا