مواطنون بصريون يؤكدون في اتصالات هاتفية لوكالة "24 نيوز" البصرة تشهد اوضاعا خدمية كارثية وان المطلوب من الحكومة معالجة جذرية
ملفات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب نور محمد
النـص :

وكالة 24 نيوز/بغداد

تشهد محافظة البصرة غليانا شعبيا واسعا ضمت جميع شرائح المجتمع البصري ضد الحكومة المحلية والاتحادية بسبب ارتفاع ملوحة مياه شط العرب والتي ادت الى ازمة كبيرة في مياه الشرب والسقي وحتى تربية الحيوانات اضافة الى سوء الخدمات في جميع القطاعات الاجتماعية والصحية والتعليمة والادارية التي تشهدها المحافظة .

فأن انخفاض منسوب نهري دجلة والفرات المغذيان الرئيسيان لشط العرب ادى الى ارتفاع ملوحة المياه والتي تسببت بدورها بنقص حاد في مياه الشرب كما اثرت على الزراعة بشكل ملحوظ وهجرة العديد من سكان الى المدن الاخرى بالاضافة الى تردي الخدمات وزعزعة الأستقرار الأمني في الوقت الذي يشهد فيه العراق صراعا بين احزابه السياسية والدينية وسط ترقب شعبي في تشكيل الحكومة المنتظرة في سبيل انتشال الفرد العراقي من هذا النفق المظلم والحالك بالأزمات لعله يبصر النور في طريقة نحو المستقبل المجهول.

وكالة "24 نيوز"  استطلعت اراء عدد من سكنة المحافظة فتحدثوا عن معاناتهم ولوعتهم حيث اوضح المواطن عبد الحسين جبار:" ان تلوث المياه غير الصالحة للشرب وشحتها وسوء الخدمات بكافة قطاعاتها وخاصة الصحية التي زرعت بدوها الخوف من انتشار وباء الكوليرا والذي بدوره يهدد حياة المواطن البصري ,في الوقت الذي تشهد فيه البصرة حالات تسمم كبيرة فيما نفت وزيرة الصحة عديلة حمود عدم وجود تلوث.

فيما عبر المواطن مصطفى سلام : " عن سخطه نتيجة لعدم تعاون القوات الامنية مع المتظاهرين السلميين الذين خرجوا نتيجة لتردي الواقع المعيشي والخدمي وانتشار البطالة بشكل واسع وعلى وجه الخصوص اصحاب الشهادات وعدم اتاحت الفرص من اجل النهوض بالواقع البصري بالأضافة الى تقييد حرية التعبير عن الرأي مما ادى الى وجود حالات اعتقال كانت ضحيتها ناشطون بالمطالبة في حقوقهم المسلوبة في ظل صمت اصحاب الشأن ".

واشاد المواطن برهان فيصل : "بدور العشائر الفعال والتظامني مع ابناء الفيحاء من اجل ايجاد الحلول اللازمة للمشكلات التي تعيشها المحافظة وان ذلك قد ولد تضامناً شعبياً وعشائرياً من بقية المحافظات العراقية".

وقال احد سكنة مناوي باشا يدعى احمد سعيد: ان سكان المناطق الشمالية بمحافظة البصرة قاموا بالتظاهر ضد شركات النفط مطالبين بأنشاء محطات تحليه لمعالجة ازمة الملوحة فوعدت تلك الشركات ببناء سدود في شط العرب للحد من هذه الظاهرة ,فيما اشار الى تباين اللسان الملحي وتلوث المياه في مناطق دون اخرى فمثلا ( الزبير والحيانية والجمهورية )حيث تشهد هذه المدن وجود مياه صالحة للشرب لكن بساعات محدوده في الصباح فقط وبعد الظهيرة تعود المياه الملوثة من جديد ".

وقال شهود عيان بالقرب من منزل السيد محافظ البصرة اسعد العيداني "ان المحافظ يتمتع بتوفير المياه العذبة من خلال ايصال الماء له بصورة طبيعية في صباح كل يوم منذ انطلاق الازمة والى هذه اللحظة " فيما تشهد محافظة البصرة كارثة انسانية بكل المقاييس وغياب مقومات الحياة الأساسية للعيش الكريم فيعز على العراق ان تكون رئته التي تتنفس التلوث بدلا من العلم والثقافة والادب والفن .. فمتى يعود الثغر باسما بعد طوال حزنه؟

المشـاهدات 103   تاريخ الإضافـة 01/09/2018   رقم المحتوى 34490
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا