هبوط الليرة يجبر أردوغان على اللعب وفق قواعد الكرملين
ملفات
أضيف بواسـطة news24
الكاتب
النـص :

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول حاجة تركيا إلى التنسيق مع روسيا لمواجهة الحرب الاقتصادية الأمريكية ضدهما، واللعب في سوريا وفق الشروط الروسية.

وجاء في المقال: تستعد تركيا للتحول إلى التعامل بالعملة الوطنية مع أكبر شركائها التجاريين، بما في ذلك روسيا. صرح بذلك رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان. فأمس، انخفض سعر الليرة التركية إلى مستوى تاريخي غير مسبوق. كان السبب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفع الرسوم الجمركية على الألومنيوم والصلب التركي.

وجدت روسيا وتركيا نفسيهما في وضع متشابه. فالتقلبات في العملة الروسية، تعود أيضا إلى حزمة العقوبات الجديدة التي ستفرضها الولايات المتحدة في 22 أغسطس بسبب مسؤولية السلطات الروسية (على حد زعمهم) في تسمم العقيد السابق (في الاستخبارات الروسية) سيرغي سكريبال، وابنته يوليا في سالزبوري البريطانية.

وفي الصدد، قال الباحث السياسي التركي كريم هاس، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "أنقرة، في وضعها الاقتصادي الصعب وعلاقاتها المتوترة مع الغرب والولايات المتحدة، سوف تضطر أخيرا للمضي في التقارب مع روسيا، ولكن بشروط موسكو .. ومن الواضح أن هذا الوضع يخدم الكرملين، لأن روسيا بحاجة إلى "ولاء" أنقرة في العديد من القضايا المتعلقة بتسوية النزاع السوري والعمليات العسكرية التي طال انتظارها في إدلب. بكلمات بسيطة، يمكن ألا تترك روسيا لتركيا خيارات وتصر على موقفها، فتقول "تتزوجيني أو أتزوجك". كتأكيد على ذلك، يمكن العودة إلى المحادثة الهاتفية التي جرت في 10 أغسطس بين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين، والتي نوقشت فيها مسائل متعلقة بسوريا إلى جانب قضايا أخرى. بالإضافة إلى ذلك، ففي 13-14 أغسطس، سيعقد سيرغي لافروف اجتماعا مع نظيره التركي في أنقرة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

المشـاهدات 53   تاريخ الإضافـة 13/08/2018   رقم المحتوى 33524
أضف تقييـم
تابعنا على
تطبيقاتنا